،،،،،، منتدى نجوم النيل الموسيقى،،، ،،،
اهلا ومرحبا بكم معنا نغوص فى زمن الفن الجميل
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» من حفل ذكرى تأميم قناة السويس ببورسعيد تلفزيون القنال 2010
الإثنين 01 فبراير 2016, 1:45 am من طرف Admin

» المطرب محمد السويسى يغنى لعبد الحليم من برنامج عودك رنان ق4
السبت 30 يناير 2016, 12:17 am من طرف Admin

» قصيدة الأطلال كاملة كما كتبها صاجبها إبراهيم ناجي
السبت 23 مايو 2015, 5:53 pm من طرف حمدى الهادى

»  قصيدة هو الحب كذبتنا الصادقة للشاعر محمود درويش
السبت 23 مايو 2015, 5:50 pm من طرف حمدى الهادى

» 6:- تمارين تحتوى على العلامات التى درسناها
الثلاثاء 09 ديسمبر 2014, 6:41 am من طرف atef

»  1-الخطوات الاولى في العزف على العود.
الأربعاء 19 نوفمبر 2014, 12:11 am من طرف Admin

» الشيخ محمد صديق المنشاوى
الثلاثاء 11 نوفمبر 2014, 5:38 am من طرف Admin

» أذاعة الشيخ مصطفى اسماعيل قران مجود
الثلاثاء 11 نوفمبر 2014, 5:17 am من طرف Admin

» اغنية انا وانت ظلمنا الحب / غناء سمر من بورسعيد
الأربعاء 05 نوفمبر 2014, 3:06 am من طرف Admin

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

التقويم العربي قبل الإسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التقويم العربي قبل الإسلام

مُساهمة من طرف Admin في الخميس 22 مارس 2012, 10:39 am

التقويم العربي قبل الإسلام


بصورة عامة ، العرب قبل الإسلام لم يعتمدوا تقويما خاصا بهم ، يؤرخون وفق

أحداثهم ، رغم اعتمادهم السنة القمرية ، ولكنهم اعتمدوا في تأريخهم لأحداث حياتهم الهامة على حوادث تاريخية محددة ، إذ أرخوا بما يلي
[/size] : بناء الكعبة من قبل إبراهيم الخليل وابنه إسماعيل (حوالي 1855 ق. م.) .· انهيار سد مأرب في اليمن في سنة 120 ق. م. تقريبا . وفاة كعب بن لؤي ، الجد السابع للرسول محمد صلى الله عليه وسلم سنة 59 ق. م. . عام العذر – وهو العام الذي نهب فيه بنو يربوع ما أنفذه بعض ملوك بني حمير إلى الكعبة عام 461 ق. م. . عام الفيل – وهو العام الذي ولد فيه الرسول العظيم محمد صلى الله عليه وسلم سنة 571 م. . حرب الفجار – وسميت بذلك لأن العرب فجروا فيها ، لتحارب قبائلهم فيما بينها في الأشهر الحرم . واستمرت هذه الحرب مدة 4 سنوات كانت بدايتها عام 586 م. . إعادة بناء الكعبة ، وتم ذلك في عهد عبد المطلب جد الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ، وكان عمر الرسول عندئذ 35 عاما ، وهذا يعني أن ذلك حدث في سنة 605 م. ، أي قبل مبعث محمد صلى الله عليه وسلم بخمس سنوات . وقد استخدم العرب عبر فترات تاريخهم الطويل قبل الإسلام أسماء للأشهر القمرية التي كانوا يعملون بها في تلك وقتئذ ، إلى أن تغيرت تلك الأسماء وتوحدت في ربوع الأرض العربية لتأخذ صورتها المعروفة عليها منذ أواخر القرن الخامس الميلادي – في عهد كلاب – الجد الخامس للرسول محمد عليه الصلاة والسلام . وكما يذكر (البيروني) في سنة 412 م. . كما استخدم العرب في جاهليتهم الأشهر الشمسية في بعض فتراتهم ومناطقهم .





وقد لجأ العرب قبل الإسلام إلى نظام النسيء ، الذي
يعطيهم الحق في تأخير أو تسبيق بعض الأشهر
المعروفة بالحرم ، وهي أربعة : (ذو القعدة – ذو
الحجة – محرم – رجب) ، لا يحل فيها الاقتتال
والغارات ، وكان النسأة – أي من يتولون شئون
النسيء وهم من كنانة – يسمون بالقلامس . وكان
القلمس يعلن في نهاية موسم الحج عن الشهر المؤجل
في العام التالي .



وقد استمرت عادة النسيء حتى جاء الإسلام
محرما إيّاها الرسول العظيم محمد صلى الله عليه
وسلم في خطبته الشهيرة التي ألقاها في حجة الوداع
، حيث كان الناسيء يؤخر الشهور ، فيحل الحرام
ويحرم الحلال ، وهكذا كانوا يحتالون على الشهر
الحرام إذا أرادوا قتالا فيه أو إغارة وسلبا بأن
يزيدوا عدة شهور السنة .



قال تعالى :



إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا
عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ
السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ
حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا
تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ وَقَاتِلُوا
الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ
كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ
الْمُتَّقِينَ (36 التوبة)‏ ‏



"إن عدة الشهور" المعتد بها للسنة "عند الله اثنا
عشر شهرا في كتاب الله" اللوح المحفوظ "يوم خلق
السماوات والأرض منها" أي الشهور "أربعة حرم"
محرمة ذو القعدة وذو الحجة والمحرم ورجب "ذلك" أي
تحريمها "الدين القيم" المستقيم "فلا تظلموا فيهن"
أي الأشهر الحرم "أنفسكم" بالمعاصي فإنها فيها
أعظم وزرا وقيل في الأشهر كلها "وقاتلوا المشركين
كافة" جميعا في كل الشهور "كما يقاتلونكم كافة
واعلموا أن الله مع المتقين" بالعون والنصر.




‏‏إِنَّمَا النَّسِيءُ زِيَادَةٌ فِي الْكُفْرِ
يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ
عَامًا وَيُحَرِّمُونَهُ عَامًا لِيُوَاطِئُوا
عِدَّةَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا مَا
حَرَّمَ اللَّهُ زُيِّنَ لَهُمْ سُوءُ
أَعْمَالِهِمْ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ
الْكَافِرِينَ ‏(37 التوبة) ‏



"إنما النسيء" أي التأخير لحرمة شهر إلى آخر كما
كانت الجاهلية تفعله من تأخير حرمة المحرم إذا هل
وهم في القتال إلى صفر "زيادة في الكفر" لكفرهم
بحكم الله فيه "يضل" بضم الياء وفتحها "به الذين
كفروا يحلونه" أي النسيء "عاما ويحرمونه عاما
ليواطئوا" يوافقوا بتحليل شهر وتحريم آخر بدله
"عدة" عدد "ما حرم الله" من الأشهر فلا يزيدوا على
تحريم أربعة ولا ينقصوا ولا ينظروا إلى أعيانها
"فيحلوا ما حرم الله زين لهم سوء أعمالهم" فظنوه
حسنا.



ومن المرجح أن العرب خلال القرنين السابقين
للإسلام قد استخدموا النظام القمري والشمسي في
التقويم ، وكانت سنتهم الشمسية متطابقة مع الأبراج
الفلكية ، وأعطوا لشهورهم الشمسية الأسماء المبينة
بالجدول أعلاه . ويرى بعض المؤرخون أن العرب كانوا
يتعاملون بطريقة الكبس للسنة القمرية ، وهي أقوال
كثيرة ومختلفة مثل ما قاله البيروني والمقريزي
والمسعودي .

[/size]

Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 218
تاريخ التسجيل : 09/06/2010
العمر : 49
الموقع : نجوم النيل

http://ngomelneil20.forums.fm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى